تعرّف على معالج أبل الجديد A9 المستخدم في الأيفون 6 إس و 6 إس بلس

تعرّف على معالج أبل الجديد A9 المستخدم في الأيفون 6 إس و 6 إس بلس

أبل قد استخدمت معالج A9 في  هواتفها الجديدة آيفون 6S و6S بلس والتي أعلنت عنهما خلال مؤتمرها الذي أُقيم في التاسع من شهر سبتمبر الجاري واليوم سوف نتطرق الي موضوع ما هو المعالج  A9 المُستخدم في الأجهزة الجديدة من قبل الشركة .

المعالج  A9 هو مُعالج ثُنائي النواة بتردد 1.8 جيجاهيرتز مبني علي معمارية 64 بت التي استُخدمت أول مرة في هواتف آيفون 5S، ويعمل بذاكرة عشوائية 2 جيجابايت حسبما أُرفق داخل برنامج Xcode لتطوير تطبيقات لأجهزة آبل الذكية ,والمعالج A9  يقدم سرعة أعلى بـ 70%، وسرعة معالجة رسوميات أفضل بـ 90%، من معالجات A8 , ومن المعروف ان سامسونج ستكون مسؤولة عن تطوير ما يقرب من 75 % من معالجات A9 التي ستضاف لهواتف آيفون 7 الجديدة.

فبالرغم من التنافس الشديد بين شركة أبل وشركة سامسونج  في سوق الهواتف الذكية إلا أن هذه التنافسية الصحية لا تمنع التعاون بين الشركتين في تصنيع مكونات الأيفون حيث أن سامسونج تتولى عملية إمداد أبل باحتياجها من شريحة A9 المستخدمة في تنصيع أجهزة الأيفون حيث يؤكد تقرير لموقع ETnews الإخباري الكوري الجنوبي أن سامسونج بدأت في تصنيع المعالج المنتظر تسميته A9 بمصنعها في ولاية تكساس الأمريكية معتمدة على تقنية التصنيع بالحجم 14 نانومتر.

وكانت سامسونج قد أكدت أن الاعتماد على تقنية التصنيع بحجم 14 نانومتر سيساعدها على تقليص الوقت المستغرق للتصنيع، إضافة لتقديم معالجات تحتل مساحة أقل في الأجهزة بنسبة 15% مقارنة بالمعالجات بحجم 20 نانومتر.

وينتظر أن تساعد التقنية، والتي أطلقت عليها سامسونج رسميا اسم 14nm FinFET، كذلك على توفير استخدام أقل للطاقة بنسبة 35% وأداء حاسوبي أقوى بنسبة 20% من المعالجات الأكبر.

وعلى الرغم من أن بطارية الهواتف الجديدة أصغر من الهواتف السابقة إلا أنها تُقدم نفس فترة الاستخدام دون أي اختلاف وذلك بفضل وحدة المعالجة الجديدة الموجودة بشريحة M9 والتي تقوم بتوفير بعض الميّزات بشكل دائم مثل سيري أو تتبع حركة المُستخدم وبالتالي لن يحتاج النظام في كل مرة لتشغيلها من جديد واستهلاك الذاكرة العشوائية وطاقة الجهاز.

جاري تحميل الفيديوهات...

الذهاب لأعلى