هل يحتاج نظام أندرويد إلى برامج حماية من الفيروسات؟ ج2

هل يحتاج نظام أندرويد إلى برامج حماية من الفيروسات؟ ج2
هل يحتاج نظام أندرويد إلى برامج حماية من الفيروسات

 

 

سابقا تكلمنا عن التساؤل المطروح حول أهمية برامج الحماية من الفيروسات لنظام أندرويد ، وطرحنا رأي شركة أبل في نظام أندرويد وكونه مستنقع للتطبيقات الخبيثة ، ودفاع رئيس قسم الحماية والأمان في نظام أندرويد Adrian Ludwig وقوله بأن المستخدم العادي لنظام أندوريد لا يحتاج إلى تثبيت برنامج حماية من الفيروسات على هاتفه.

 

وأثرنا عدة تساؤلات في الموضوع السابق ( يمكنك مطالعته من هنا ) ، وكان أهم ما أجبنا عليه في الموضوع السابق:

  • ما هي فيروسات أندرويد ؟
  • من أين تأتي فيروسات الأندرويد؟

 

وهذا يتركنا عند التساؤل التالي:

ما هي خطورة الفيروسات على جهازك الأندرويد؟

الهواتف الذكية أصبحت الأكثر عرضة للإصابة بالمفيروسات لعدة أسباب، أولها أنها تعتبر حواسيب صغيرة متنقلة لا تفارق أيدينا ودائمة الاستخدام، بالإضافة إلى كونها أصبحت أداة للدفع وبديل سريع لحمل النقود في محافظ جلدية حيث أصبح من السهل أن تشتري أي شيء مباشرة من هاتفك، وهاتين المنطقتين تحديدا هما ما يستهدفه مصممي التطبيقات الخبيثة Malware أو الفيروسات بالمعنى الدارج.

 

في بعض الحالات تنتحل التطبيقات الخبيثة صفة التطبيقات المشهورة وتحاول أن تجعل أسمائها قريبا جدا وأيقونتها أيضا حتى ينخدع المستخدم ويقوم بتثبيتها بإرادته وقد يكون شكل الخطر الذي تمثله هذه التطبيقات هو فتحها للعديد من الإعلانات بشكل تلقائي ومتكرر وهذا قد يضايقك ويشعرك بالضجر، وفي مرحة متقدمة من الخطورة قد تستهدف هذه التطبيقات الخبيثة أرقام حساباتك البنيكة واليوزرنيم والباسورد أو رقم الكارت الإئتماني الخاص بك لسرقة إيداعاتك بدون علمك.

 

هذه التطبيقات التي تنتحل شكل تطبيقات أخرى مشهورة بمجرد أن يتم تثبيها على الهاتف أو التابلت ينكشف وجهها القبيح وتبدأ في أداء وظيفتها فورا وخصوصا إذا كان جهازك متصلا بالإنترنت، وتحاول دائما أن تفتح أبوابا خلفية في نظام التشغيل ما يسمح للهاكرز الوصول إلى هاتفك بسهولة وتجعل جهازك أكثر عرضة للمزيد من الفيروسات والتطبيقات الخبيثة ، وقد تكون أنت نفسك السبب في فتح هذه الأبواب بدون علمك إذا قمت بالعبث بإعدادات الحماية الافتراضية في هاتفك وقمت بالسماح مثلا بتثبيت التطبيقات مجهولة المصدر Unknown Sources.

 

وهذه الأمور تأخذنا إلى التساؤل التالي ..

AndroidPIT-Lollipop-Settings-Security-Unknown-Sources-w782[1]

كيف أعرف إذا كان هاتفي مصابا بالفيروسات أو البرامج الخبيثة؟

في الغالب لن تستطيع التعرف على حالة هاتفك إذا كان مصابا أو أن التطبيق الذي أنت على وشك تثبيته على هاتفك مضرا أو لا، ولن تكتشف ذلك إلا بعد أن تصلك فاتورة بمبلغ كبير على بريدك الالكتروني لشيء ما لم تقم بشرائه أو عندما يصلك كشف حسابك البنكي وتجد عمليات غريبة لم تقم بها، وأيضا قد يبدأ هاتفك نفسه بالتصرف بشكل غير مألوف وبطريقة غير طبيعية.

 

وإذا وصلنا إلى هذه المرحلة واكتشفت أن جهازك قد تم اختراقه فعلا وأصيب بهذه التطبيقات الخبيثة والفيروسات الملعونة فهي نقطة اللاعودة من هذه المشكلة التي كان لابد من ألا تقع فيها في المقام الأول، فالوقاية خير وسيلة للعلاج.

 

الصورة مملوكة لموقع © ANDROIDPIT

الصورة مملوكة لموقع © ANDROIDPIT

 

وبالطبع الآن ستفكر في تثبيت تطبيق حماية من الفيروسات وتبدأ في فحص هاتفك، وأعتقد أنه لا يمكنك فعل أكثر من ذلك إلا إذا كنت خبيرا في أمن المعلومات أو لديك دكتوراه في هذا المجال 😀 ولكن إذا كنت تقرأ هذا المقال الآن وجهازك غير مصاب فعليك فقط أن تراقب خطواتك وتتأكد من تثبيت التطبيقات بشكل سليم ولا تأخذ أبدا أية برامج أو ألعاب عبر البلوتوث.

 

ما هي تطبيقات الحماية من الفيروسات ؟

تطبيقات الحماية من الفيروسات Antivirus هي أداة تخبرك بوجود خطر من نوع ما على جهازك، ويوجد منها المئات على متجر تطبيقات جوجل Play Store ومعظمها مجانية، وهناك بعض المواقع المهتمة بتقييم هذه التطبيقات وبيان الأفضل من بينها بشكل دوري.

 

وتعمل هذه التطبيقات بنفس الكيفية التي تعمل بها على أجهزة الكمبيوتر، حيث تقوم بفحص كافة الملفات والتطبيقات التي يتم استخدامها أو استلامها أو حتى تحميلها على الهاتف بشكل مستمر وتخبرك إذا كان أيا من هذه الملفات أو البرامج يشكل تهديدا على جهازك أو المعلومات الموجودة به.

 

ولكن الفارق بين تطبيقات الحماية من الفيروسات على أندرويد وغيرها على أجهزة الكمبيوتر أنها لا تستطيع حذف التهديدات أو منعها بشكل اوتوماتيكي فوظيفتها أن تخبرك بوجود تهديد فقط!! وأنت تقوم بحذف هذه التطبيقات أو الملفات بشكل يدوي. وقد تأتي تطبيقات الحماية مصحوبة بالعديد من الأدوات الإضافية مثل النسخ الاحتياطي وغيرها من الأدوات.

 

avast-screen-3-w628[1]

هل يجب أن أقوم بتثبيت تطبيق مضاد للفيروسات؟

حسنا، بعض الناس ( بما فيهم أنا شخصيا ) لا يفضلون تثبيت برامج الحماية من الفيروسات لأنها لا تقوم بالحماية فعليا ولا تستطيع منع أي من البرامج الخبيثة أو الملفات الضارة من الوصول إلى هاتفي، والعديد من هذه التطبيقات لا تخبرك بأن هناك اضرارا في الهاتف إلا بعد وقوع هذه الأضرار بالفعل، وهذا شيء مخالف حتى لاسم هذه التطبيقات فهي لا تقوم بحماية جهازي البتة.

 

يمكنك الاستغناء عن أية تطبيقات للحماية إذا قمت فقط بالاستخدام الرشيد لهاتفك، فلا تقم بتثبيت برامج غير موثوقة ولا تقم بإعطاء أي تطبيق تصريح أمني على هاتفك بدون قراءة ما هي الأجزاء التي ستسمح لهذا التطبيق أن يصل إليها وهل هي متعلقة بأدائه ووظيفته فعلا أم لا، كما أنه ينبغي ألا تقوم بتحميل التطبيقات من المواقع الغريبة أو من سيرفرات رفع الملفات فضلا عن نقلها من صديق من خلال تطبيقات المشاركة عبر الواي فاي أو البلوتوث.

 

وإذا اخترت أن تقوم بتثبيت برنامج حماية من الفيروسات يجب أن تعلم أنه سيؤثر بلا شك على عمر بطارية الهاتف لأنه يستمر في العمل في خلفية الجهاز ويستهلك مساحة من ذاكرة الهاتف بلا شك وقد يؤدي أحيانا إلى تأخير في عملية استلام الملفات أو تثبيت التطبيقات لإجراء عملية الفحص.

 

الخلاصة:

الهاكرز ومصممي التطبيقات الخبيثة لن يملوا من إطلاق برامجهم لأذية الناس وسرقة معلوماتهم أو محاولة الاستفادة من استخدامهم لهواتفهم بأي شكل ممكن، ونظام تشغيل يستخدمه مليار شخص على مستوى العالم سيكون الأكثر استهدافا بلا شك. وبعد ما شرحناه في هذا الموضوع وسابقه فقرار تثبيت تطبيقات الحماية من الفيروسات يرجع إلى اختيارك.

 

إذا استطعت استخدام جهازك بحكمة مع تحميل التطبيقات الضرورية وذات المصادر المعروفة والمعتمدة في متجر التطبيقات دون الخوض في تجارب لتطبيقات مجهولة أو لا تحتاج إليها وعدم استقبال ملفات مشبهوة أو ذات مصادر غير معروفة، ففي هذه الحالة لن تحتاج إلى أي برامج حماية فجهازك ليس معرضا لهذا النوع من الهجوم.

 

وأخيرا أحب أن أنوه على بعض المواقع التي يصدر عنها إعلانات تقول أن جهازك مصاب بفيروسات وانقر هنا لفحص هاتفك ويبدأ هاتفك في الاهتزاز وما إلى ذلك .. هذه هي نوعية الإعلانات التي تصيب هاتفك بالفيروسات ولو صادف وظهرت كل ما عليك هو تجاهلها واللمس على زر العودة دون أي استجابة.

جاري تحميل الفيديوهات...

الذهاب لأعلى