الرئيسية / أخبار / بيان تحذيري من المجلس العلميِّ بالهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم حول التطبيقات المحرفة

بيان تحذيري من المجلس العلميِّ بالهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم حول التطبيقات المحرفة

 

قال الله تعالى: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) (سورة الحجر: الآية 9)

الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبيِّنا محمدٍ وعلى آله وأصحابه الطيبين الطاهرين. أمَّا بعدُ :
فإنَّ القرآن الكريم هو الكتاب الذي أنزله الله تعالى على نبيّه محمدٍ صلى الله عليه وسلم نوراً وهدى ، وهو متواتر بجميع سوره وآياته وكلماته تواتراً قطعياً ، وفيه تعليم الأَحكام ، وتمييز الحلال من الحرام.
وكلمة الأمة متفقة على تعظيم القرآن الكريم وتنزيهه عن الخطأ والنُّقصان، وصيانته من التحريف، وبذلت الأمة جهوداً عظيمة في سبيل ذلك. حتى صرَّح بعض المنصفين من غير المسلمين بعدم وقوع التحريف في القُرآن الكريم.
وقد تكفَّل الله سبحانه وتعالى بِحفْظ كتابه العظيم من التحريف والتبديل؛ إذ هو الدستور السَّماوي الأخير للبشرية ، وهو آيةُ صدقِ نبينا محمدٍ صلى الله عليه وسلم ، وأعظمُ شاهدٍ على صِحَّة نُبوَّته.

وفي الفترة الأخيرة تلقَّت الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم عشرات الرسائل على بريدها الإلكتروني ، وحساباتها في وسائل التواصل ، كلها تشكو من وجود أخطاء وتحريفات في بعض آيات القرآن الكريم على شبكة الإنترنت ، وتطبيقات القرآن الكريم المحرفة على متجر الموقع التسويقي” Apple Store- Google Play” وغيرهما. وأصبحت البرامج الحاسوبية اليوم مرجعاً أساسياً لكثير من المسلمين وخاصة الدعـاة وطلاب العلم ، وذلك لسهولة النسخ واللصق لنصِّ الآيات ، وكذلك لسهولة البحث عن الآية وتفسيرها وسرعة نسخها ولصقها ، وبعض هذه البرامج والتطبيقات أنشأتها جهات غير معروفة ولا تخضع لأيِّ مراجعةٍ أو تدقيقٍ من قِبل مؤسسات وجهات قرآنية موثوقة.
ونلحظ أنَّ التطبيقات القرآنية المحرفة على الأجهزة الذكية في متجر المواقع التسويقية قد وقع التحريف فيها من ناحية نقصٍ في حرفٍ أو كلمةٍ أو في بعض الآيات أو تقديم أو تأخير أو تغيير في الحركات مما يؤدي إلى تغيُّر المعنى أو الإعراب أو حتى أخطاء تقنية نتج عنها حذف لبعض الصفحات بقصد أو بدون قصد.

 

وحرصا من موقع جوالك حياتك على نشر التطبيقات المفيدة والنافعة والابتعاد عن التطبيقات الغير نافعة أو الضارة فقد وجب التنبيه على مجموعة التطبيقات التي قامت الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم بالتنبيه عليها.

المثال الأول:

تطبيق محرَّف للقرآن الكريم معروض للبيع على متجر أبل (AppStore) باسم (القرآن)، ومسجَّل باسم مطوره (A.S.H) اليهودي، والذي وضع على غلافه افتراءً : (مصحف المدينة النبوية مجمع خادم الحرمين الشريفين الملك فهد لطباعة المصحف الشريف).

المثال الثاني:

تطبيق “quran 360” وهذا شعاره : وقع فيه أخطاء كثيرة في حركات الكلمة القرآنية، واتصال حروفها ، وغير ذلك ..

المثال الثالث:

تطبيق “القرآن الكريم”وهذا شعاره

ومن باب النُّصح لكتاب الله تعالى والدفاع عنه فإن الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم تُهيب بجميع المسلمين تحرِّي الدِّقة والحذر من هذه البرامج والتطبيقات المجهـولة المصدر ، ويجب التيقُّن من الملفات التي نقوم بتحميلها بأن تكون لجهاتٍ أو شخصياتٍ قرآنية معروفة وموثوقة.
هذا ، وتُهيبُ الهيئة بجميع مستخدمي شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي أَخْذ الحِيطة والحذَر عند قراءة القرآن الكريم وتصفُّحه من هذه المواقع ، ويجب أيضاً على الشركات والمؤسسات التقنية المتخصصة في هذا المجال أنْ تقوم بمراجعةٍ دقيقةٍ لمحتوى المواقع والتطبيقات القرآنية من قِبل لجانٍ متخصصةٍ بالقرآن الكريم وعلومه.

 

وهناك مجموعة من التطبيقات التي تنصح الهيئة باستخدامها يمكنك الوصول لها من هذا الرابط الذي يحتوي على النص الأصلي للبيان وكذلك قائمة العلماء الذين أشرفوا على إعداده.

 

كما يمكنك تحميل نص البيان من هنا في صورة ملف PDF يمكنك مشاركته مع أصدقائك ومعارفك لعموم الفائدة ، كما نهيب بكم إذا قابلتم أمثلة لهذه التطبيقات التي تحمل تحريفا لكتاب الله تعالى أن تقوموا بالإشارة إليها في التعليقات .. كما ننصح بعمل تبليغ للمتجر في حالة العثور على أمثال هذه التطبيقات ليتم حذفها.

 

شارك بنشر الموضوع عبر وسائل التواصل الاجتماعي الفيسبوك وتويتر وجوجل بلس.

عن أيمن إبراهيم

مؤسس موقع جوالك حياتك ، كاتب تقني وعاشق للتكنولوجيا بشكل عام ، أحب ويندوز وشركة مايكروسوفت وأحترم شركة أبل وأعتبر جوجل عالم كبير وأحاول تقديم محتوى يليق بالقاريء العربي. دعوا مقالاتي وفيديوهاتي تخبركم عني المزيد .. ولا تحرموني من تواصلكم الجاد ونقدكم البناء.